القائمة الرئيسية

الصفحات

شريط الاخبار

أحال رجل قطع رأس آخر في الإسماعيلية إلى المفتي لعقوبة الإعدام

أحال رجل قطع رأس آخر في الإسماعيلية إلى المفتي لعقوبة الإعدام

أحال رجل قطع رأس آخر في الإسماعيلية إلى المفتي لعقوبة الإعداممحكوم الإسماعيلية أثناء المحاكمة

أمرت محكمة جنايات الإسماعيلية ، الخميس ، بإحالة رجل في المدينة الشمالية إلى المفتي تمهيدًا لإعدامه بقطع رأس رجل في وقت سابق من هذا العام.


كما أدانت المحكمة الرجل بمحاولة قتل اثنين آخرين.

 

وفي نوفمبر / تشرين الثاني ، أمرت النيابة العامة المصرية بإحالة الرجل إلى محاكمة عاجلة. واعترف الرجل بحيازة أسلحة بيضاء وتعاطي مخدرات ، بحسب بيان للنيابة.

 

وقالت النيابة إن تقرير الطب الشرعي كشف أن المتهم لم تظهر عليه أي أعراض اضطراب عقلي أو نفسي من شأنها أن تؤثر على وعيه وإرادته أثناء الجريمة.

 

انتشرت لقطات على مواقع التواصل الاجتماعي ، قبل حذفها لمخالفتها الشروط ، لشخص في العشرينات من عمره ، يهاجم رجلًا كبيرًا بالساطور ، ويقطع رأسه ، ويمشي بين الناس ممسكًا برأس الرجل.

 

أثارت مقاطع الفيديو حالة من الترهيب والحزن والغضب ، مع مطالبة أقارب الضحية ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بتحقيق العدالة.

 

وفي بيان سابق ، قالت النيابة إن المتهم اعترف بالتهم الموجهة إليه وأكد أنه تعاطى مخدرات مختلفة في ذلك اليوم ، والذي سماه.

 

كما قررت النيابة اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعرفة مدى صحة وسلامة حالته النفسية والعقلية ، لما ورد في هذا الصدد ، خلافا للموقف المتوازن الذي أظهره المتهم أثناء التحقيقات ، حيث رد سن الحادث ".

 

وحث البيان الناس على التوقف عن مشاركة لقطات من الحادث لما تحتويه من "مشاهد قاسية" واحترام مشاعر أقارب الضحية.

 

وحثت النيابة أصحاب هذه الفيديوهات على تسليمها للجهات المختصة.

 

كما دعت الجميع إلى التوقف عن الحديث عن الادعاءات المتعلقة بالصحة النفسية للمتهم والدوافع التي ارتكبت من أجلها الجريمة ، معتبرة أن هذه الادعاءات غير صحيحة وتضع من يشاركها تحت المسؤولية القانونية.

 

كما قال الادعاء إن تبادل هذه الادعاءات يضر بالحياة الخاصة للآخرين ونزاهة التحقيقات ونتائجها.


وجاء في البيان أن "النيابة العامة تعرف حجم المأساة التي حلت بالضحايا وذويهم والحزن الذي شعرت به قلوب المواطنين على مسرح تلك الجريمة النكراء".

 

وأكدت النيابة أن ارتكاب مثل هذه الجرائم "لا يبرره أي دافع ، ولن تتردد النيابة في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتحقيق العدالة السريعة التي تطمئن القلوب".


تعليقات